يتأثّر القلب ووظائفه وأجزائه بأحد أمراض القلب الأكثر شيوعاًن لذلك يكون من المهم إحاطة العلم بأمراض القلب وأسبابها للحفاظ على صحّة القلب وسرعة علاجه في حال الإصابة.

أمراض القلب
أمراض القلب

وتتعدّد الأسباب الّتي تنجم عنها أمراض القلب، كما تتعدّد طرق العلاج والّتي ما زالت في تطوّر مستمرّ مع تقدّم العلم.

وتقع تحت مسمّى أمراض القلب كلّ ماله علاقة بأمراض الأوعية الدّمويّة والشّرايين وعيوب القلب الخلقية ومشاكل نظم القلب وغيرها.

وسنتحدّث عن أكثر أمراض القلب شيوعاً مع بيان أعراضها وأسبابها وطرق علاجها.

أهم أمراض القلب وأكثرها شيوعاً

أمراض الشّريان التّاجي

يعدّ داء الشّريان التّاجي من أكثر أمراض القلب شيوعاً، وتتسبّب به المعاناة من تصلّب الشّرايين وترسّبات الكوليسترول في الشّرايين والالتهابات، والإصابة به تعدّ السّبب الرّئيسي لنوبات القلب والذّبحة الصّدريّة.

ومن أعراض أمراض الشّريان التّاجي ألم في الصّدر وضيق النّفس، وحدوث نوبات قلبيّة، وذلك نتيجة ضعف ضغط الدّم وتدفّقه في الشّرايين.

ومن أهم أسباب الإصابة به التّدخين وارتفاع ضغط الدّم والكوليسترول، إضافة إلى الإصابة بداء السّكري وقلّة النّشاط والحركة.

ومن الأفضل عند ملاحظة أي عرض من أعراض الإصابة بمرض الشّريان التّاجي فيجب مراجعة المريض لإجراء الفحوصات الّلازمة والتّشخيص.

اعتلال عضلة القلب

تصاب عضلة القلب باعتلال يجعل ضخّ الدّم إلى أنحاء الجسم صعباً، فيسبّب ذلك اعتلالاً وضعفاً في أداء القلب.

ومن أعراض اعتلال القلب صعوبة في التّنفّس مع بذل أقل مجهود، وجود تورّم في السّاقين والقدمين، تراكم السّوائل في البطن وانتفاخها، الشّعور بالإرهاق وتسرّع ضربات القلب والشّعور بعدم الرّاحة والضّغط والدّوار.

وتعدّ مضاعفات الحمل أو تناول الكحوليّات أو البروتينات غير الطّبيعيّة وبعض الأدوية الكيماويّة أو السّمنة واضطرابات الغدّة دوراً أساسيّاً في حدوث الإصابة باعتلال القلب.

من الأفضل مراجعة الطّبيب بأسرع وقت عند الشّعور بعرض من الأعراض السّابقة، كما يمكن تقليل فرصة الإصابة بأمراض اعتلال القلب من خلال اتّباع عادات غذائيّة صحيّة وتنظيم النّوم وممارسة الرّياضة.

أمراض صمّامات القلب

يحتوي القلب على أربعة صمّامات للمحافظة على آليّة تدفّق الدّم فيه بكميّة واتّجاه صحيحين، وعند حدوث اختلال في أحد الصّمّامات يحتاج معها إلى إصلاح لمنع حدوث اضطرابات.

ويعتمد علاج أمراض الصّمّامات على نوع الإصابة ومدى خطورتها، فبعض الإصابات تُعالج بالأدوية والمتابعة، وبعضها يتطلّب عملاً جراحيّاً لإصلاح الصّمام المصاب أو استبداله.

أسباب عامّة وعوامل تسبّب أمراض القلب

باختلاف أمراض القلب وأعراضها فهناك مجموعة عوامل وأسباب عامّة تعتبر أساسيّة في التّأثير على القلب وصحّته ومنها:

  • التّدخين
  • ارتفاع ضغط الدّم
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدّم
  • اتّباع نظام غذائي غير صحّي
  • تناول المشروبات الكحوليّة
  • قلّة النّشاط والحركة
  • الإصابة بمرض السّكّري
  • الإصابة بالسّمنة والوزن الزائد

أعراض عامّة تنبئ بوجود أحد أمراض القلب

تختلف أعراض كلّ مرض من أمراض القلب عن الآخر، ولكن هناك مجموعة من الأعراض العامّة الّتي تكون غالباً مصاحبة لوجود مرض أو علّة في القلب وهي:

  • خفقان القلب بشدّة
  • ألم في الصّدر
  • ضيق في التّنفّس
  • التّعب والإرهاق عند بذل مجهود قليل
  • الدّوخة والدّوار
  • وجود انتفاخ في السّاقين أو البطن

وهناك مجموعة عوامل تعدّ عوامل خطر تزيد من فرصة الشّخص بالإصابة بأمراض القلب.

أهم عوامل الخطر في الإصابة بأمراض القلب

يعدّ الأشخاص الّذين تتواجد لديهم الأمور التّالية معرّضون للإصابة بأمراض القلب أكثر من غيرهم:

  • مرضى السّكّري
  • المدخّنون
  • المصابون بالسّمنة
  • المصابون بارتفاع ضغط الدّم
  • قليلو النّشاط البدني
  • المعرّضون لتوتّر نفسي مستمرّ

ويمكن الحفاظ على صحّة القلب وتقليل فرصة تعرّضه للأمراض من خلال اتّباع بعض النّصائخ منها:

أهم النّصائح للمحافظة على صحّة القلب

  • اتّباع نظام غذائي صحّي وتقليل كميّة الأطعمة الجاهزة والمسلّيات.
  • الإكثار من تناول البقوليات
  • الحفاظ على تناول الخضروات والفاكهة
  • استخدام منتجات الألبان والأجبان قليلة الدّسم
  • تجنّب التّدخين
  • تنظيم وقت النّوم
  • الالتزام بممارسة الرّياضة يوميّاً
  • تخفيف الملح في الطّعام
  • الحفاظ على وزن معتدل وتجنّب زيادته المفرطة
  • الابتعاد قدر الإمكان عن مصادر التّوتّر والتّعب الزّائد

وبكل حال يبقى القلب عضلة الجسم الأهم ومركز الحياة له ويجب الانتباه له ومراقبة الأعراض المذكورة وسرعة التّوجّه للطّبيب عند وجود أحدها.

*****

اقرأ المزيد:

هنا

اترك تعليقاً

Open chat